القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر المشاركات [LastPost]

تعريف الصحة

تعريف الصحة

يشمل تعريف الصحة التمتع بحالة من الرفاهية الجسدية والعقلية والاجتماعية الكاملة وليس فقط التحرر من المرض أو العجز، كما يعد التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه هو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان دون تمييز بسبب العرق أو الدين أو المعتقد السياسي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي.

إن صحة جميع الشعوب أمر أساسي لتحقيق السلام والأمن، وهي تعتمد على التعاون الكامل للأفراد والدول.

ما هو تعريف الصحة؟

يمكن تعريف الصحة على أنه حالة من الرفاهية الجسدية والعقلية والاجتماعية والروحية الكاملة، والتي تتمثل في الحفاظ على الجسم قدر الإمكان من خلال اتباع النصائح اليومية والتدابير الوقائية للحد من احتمال الإصابة بالأمراض.

للصحة دور مهم في الشعور بالسعادة، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الأمراض، ولكن الصحة تمكنهم من محاربة الأمراض، ونتيجة لذلك فإنهم يحققون اللياقة البدنية ويشعرون بالراحة أو يستمتعون بالحياة مثل أي شخص عادي.

أهمية الصحة

الصحة هي كفاءة الجسم الوظيفية والاستقلابية وقدرته على التكيف مع التغيرات الجسدية والعقلية والاجتماعية التي يتعرض لها.

 الصحة نقيض المرض، وتعني أيضًا سلامة الجسم من الاضطرابات الجسدية والاجتماعية والعقلية.

 الصحة هي العامل الذي يساعد الشخص على أداء مهام حياته اليومية بشكل صحيح وصحيح.

 تعني الصحة الجسدية للإنسان أن الجسم لا يعاني من أي أمراض في جميع أنحاء جسمه، وسلامة جميع أغشيته.

 بينما تتمثل الصحة النفسية والاجتماعية في قدرة الشخص على إنجاز المهام الاجتماعية الموكلة إليه دون عيب أو خطأ.

الشخص السليم هو الشخص القادر على خدمة نفسه وأمته ومجتمعه، حيث يكون لديه العديد من الفوائد التى تميزه عن الاخرين وهى كالتالى:

1. إدارة الوزن

ستساعدك التمارين المنتظمة والأكل الصحي على تجنب زيادة الوزن الزائد.  أن تكون نشيطًا بدنيًا أمر ضروري للوصول إلى أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن، وتعزيز نظام المناعة وزيادة مستوى الطاقة لديك.

2. تحسين الحالة المزاجية

نمط الحياة الصحي سيقود عقلك إلى الاسترخاء ويجعلك نشيطًا طوال اليوم.  تساعدك التمارين والأكل الصحي أيضًا على تحسين مزاجك وتعزيز ثقتك بنفسك.  سوف يساعدك أيضًا على التغلب على إجهادك.

3. الوقاية من الأمراض

اتباع نمط حياة صحي سيساعدك على منع بعض الأمراض مثل أمراض القلب وضغط الدم والاكتئاب وآلام الجسم وما إلى ذلك. ابدأ يومك دائمًا بوجبة فطور صحية.  لن يؤدي التمرين المنتظم والنظام الغذائي المتوازن إلى زيادة معدل الأيض فحسب، بل سيؤدي أيضًا إلى تحسين الحالة الصحية في النهاية.

4. يحسن طول العمر

الفوائد الأخرى لإتباع أسلوب حياة صحي في الروتين اليومي ستمنحك حياة أطول، وبشرة أكثر صحة وشبابًا، وشعر مغذي، ورفاهية عامة.

بينما الشخص غير الصحي الذي يعاني من المرض يراه ضعيفًا وهزيلًا وغير قادر على القيام بالواجبات والمسؤوليات المنوطة به بشكل صحيح.

ما هى أبعاد الصحة؟

يتمثل تعريف الصحة فى ثلاثة أبعاد أساسية وهى كالتالى

  • الصحة البدنية أوالجسدية:

تتعامل الصحة البدنية مع قدرة الجسم على العمل.

يعد المحافظة على جسم سليم من خلال ممارسة الرياضة بانتظام، والتغذية السليمة، والنوم الجيد، وتجنب العادات الضارة، كما يعد الحفاظ على برنامج تمرين متناسق جيدًا أمرًا ضروريًا للصحة البدنية.

تساعد التمارين الرياضية وتناول الوجبات الغذائية المتوازنة على منحك المزيد من الطاقة، والحفاظ على الوزن، وزيادة الثقة بالنفس واحترام الذات، كما تساعد على محاربة الأمراض المزمنة.

  • الصحة النفسية او العقلية:

تتعامل الصحة النفسية مع طريقة تفكيرنا وشعورنا والتعامل مع الحياة اليومية.

تشمل الصحة النفسية تنمية المهارات والسلوكيات والمعرفة وإدارة الإجهاد والأمراض أو الاضطرابات العقلية.

من المهم أن تتعلم طرقًا صحية للتعامل مع التوتر وإلا فقد تتعرض لخطر القلق أو الاكتئاب. يمكن أن يسبب الإجهاد والمشاكل مع المدرسة والأصدقاء والعائلة أمراضًا عقلية.

الصحة النفسية هي حالة من الرفاهية يكون فيها الفرد:

  • معترف بقدراته الخاصة.
  • يمكنه التعامل مع ضغوط الحياة العادية.
  • يمكنه العمل بشكل منتج ومثمر.
  • قادر على المساهمة بفعالية في مجتمعه.

  • الصحة الاجتماعية:

تتضمن الصحة الاجتماعية القدرة على التفاعل مع الآخرين والمشاركة في المجتمع بطريقة مستقلة وتعاونية.

الصحة الاجتماعية تدور حول الإرتباط والتفاعل والتواصل الجيد مع الآخرين، كما تتعلق الصحة الاجتماعية أيضا بإحاطة نفسك بعمل صحي وبيئة معيشية خالية من المخاطر لتكون قادرًا على المساهمة والمشاركة.

العلاقة الأسرية الصحية هي علاقة داعمة ومحبة ومسؤولة ومتوازنة. إن وجود الناس في جميع جوانب حياتنا هو بمثابة الصحة الاجتماعية.

 

ماهى السلوكيات التى تحقق تعريف الصحة؟

تؤثر العادات اليومية، مثل ما تأكله أو تشربه، وعدد ساعات نومك ومقدار النشاط البدني الذي تمارسه، على صحتك. يؤثر كل سلوك عليك إما بطريقة إيجابية أو سلبية، وهذا ما يحدد حالتك الصحية العامة.

فيما يلي أهم ستة سلوكيات في نمط الحياة من شأنها أن تساعدك على تطوير والحفاظ على صحة جيدة وعافية على المدى الطويل.

1. المحافظة على نظام غذائي صحي

يوفر النظام الغذائي المتوازن للجسم المغذيات الأساسية والمعادن والفيتامينات التي يحتاجها للحفاظ على وظائف عقلية وجسدية صحية.

إن تناول ما لا يقل عن خمس حصص كبيرة من الفاكهة والخضروات يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وإرتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وهشاشة العظام.

 الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف مثل الحبوب الكاملة تمنع مرض السكري والسمنة. يعتبر الحليب ومنتجات الألبان الأخرى مثل الزبادي والجبن مصادر جيدة للكالسيوم الذي تحتاجه لعظام صحية وقوية.

2. شرب الكثير من الماء

شرب الكثير من الماء يحافظ على عمل العضلات والمفاصل، ويزيد من كمية الماء في الدم، ويعزز صحة الجلد وصحة القلب والأوعية الدموية ويساعد على تطهير الجسم من السموم.

3. ممارسة الرياضة بشكل دائم ومستمر

يعد النشاط البدني المنتظم أحد أهم العوامل المساهمة في الصحة ويساعد على تحقيقها، حيث توفر التمارين الرياضية العديد من الفوائد الصحية للجسم والعقل، مثل فقدان الوزن وبناء العضلات وتحسين مستويات الكوليسترول الصحية وتحسين القدرة على التحمل العضلي.

تساعد التمارين أيضًا جسمك على إنتاج المزيد من النواقل العصبية والإندورفين التي تساعد في تخفيف التوتر والاكتئاب.

يجب أن تمارس التمارين الرياضية لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع لتظل نشيطًا وتتمتع بلياقة بدنية.

إذا كنت تتمتع بصحة بدنية كافية لممارسة الرياضة، فحاول البدء بالخطوات التالية:

  • ممارسة اليوجا
  • المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا
  • اللعب مع اطفالك

اختر شيئًا تستمتع به. كلما استمتعت بالنشاط، زادت احتمالية مواكبة ذلك النشاط.

4. الإقلاع عن تعاطي الكحول والتبغ

تجنب التدخين والتبغ والكحول والكافيين والمشروبات السكرية. حيث التدخين والكحول وإستهلاك التبغ ضار بصحتك، لذا تجنب مثل هذه الأشياء في أسرع وقت ممكن.

عند الإقلاع عن التدخين، ستقلل بشكل كبير من خطر الوفاة بسبب سرطان الرئة والأمراض الأخرى التي تهدد الحياة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن وما إلى ذلك.

5. الحصول على قدر كاف من النوم

النوم الجيد أمر حيوي لضمان جودة الصحة والعافية، حيث، يعمل جسمك على الحفاظ على صحة الدماغ والصحة البدنية.

يمكن أن يساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم بشكل مباشر في منع التوتر والإرهاق والتوتر، مما يؤثر على طريقة تفكيرك وعملك ورد فعلك وتعلمك وتفاعلك مع الآخرين.

6. تخفيف التوتر

ينتج التوتر عن المواقف الصعبة مثل نقص المال، والإنفصال، والعمل المرهق، والمرض، وموت أحد الأحباء. وهو أحد الأسباب الرئيسية لإرتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية والإكتئاب.

تشمل الأنشطة التي يمكن أن تساعد في تقليل التوتر ممارسة الرياضة، والإستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك، وممارسة اليوجا، وشرب الكثير من الماء والسوائل الأخرى يمكن أن يساعد أيضًا في تحسين المزاج. وإذا لم تنجح معك أي من طرق تخفيف التوتر فيمكنك أيضاً الإستشارة الطبية من طبيبك المختص.

7. اغسل يديك قبل تناول الوجبة

غسل اليدين قبل الأكل عادة جيدة ووسيلة فعالة للوقاية من العدوى.

إذا كنت تأكل شيئًا دون غسل يديك، فمن الممكن أن تنتقل البكتيريا والجراثيم المتبقية على أصابعك وكفك إلى فمك. يمكن أن يؤثر ذلك على صحتك العامة ويسبب الأمراض والالتهابات.


وفي النهاية نرجوا مشاركتنا برأيك عزيزي القارئ في المقال والمعلومات التي إستفدتها منه، وفي حال إذا وجدت أي أخطاء يرجي مراسلتنا علي الفور لنقوم بتصحيح الخطأ. 

reaction:

تعليقات