القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر المشاركات [LastPost]

9 نصائح للمساعدة علي حدوث الحمل

9 نصائح للمساعدة علي حدوث الحمل

 أفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل

حلم الأمومة يراود الكثيرات لذلك فإن السيدات دائمًا ما يلجئن لأصحاب الخبرة للتعرف على أفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل والتي بالتأكيد لا تأتي على سبيل الصدفة فيجب أن تقوم السيدة بالسير وفق خطوات منظمة للتخطيط للحمل والتعرف على أكثر الأوقات التي تكون فيها أكثر خصوبة.

أهم وأفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل

في الكثير من الأحيان يشاء العلي القدير في منح الزوجين الأطفال دون أي محاولة وبذل أي مجهود، ولكن في أحيان أخري يكون تحقيق حلم الحمل صعب المنال ويحتاج لبعض التجارب والنصائح من الأطباء وذوي الخبرة ومن أفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل:

1- إختبارات الإباضة (Clearblue)

بالتأكيد التعرف على أيام الإباضة تساهم كثيرًا في معرفة الأوقات التي تتمتع فيها السيدة بالخصوبة لإقامة علاقة زوجية بإنتظام قبل موعد الإباضة بحوالي 5 أيام وفي يوم الإباضة وهذا من شأنه أن يعزز من فرصة الحمل.

فالإباضة هي عملية إطلاق البويضة الناضجة من المبيضين عبر قناة فالوب لتلتصق بجدار الرحم وتظل عالقة من 12 حتى 24 ساعة في إنتظار الحيوان المنوي لتخصيبها.

الحيوان المنوي يمكنه أن يعيش في ماء الأنثى التوالدي لمدة خمسة أيام حتى بعد انتهاء العلاقة الجنسية، وتكون فرصة الحمل أكبر عندما يتواجد الحيوان المنوي في قناة فالوب فترة الإباضة التي تحدث قبل موعد الدورة الشهرية بـ14 يوم فالمعروف أن المرأة تحيض كل 28 يوم.

أما السيدة التي تكون دورة حيضها أكثر أو اقل من 28 يوم فتحدث لديها الإباضة قبل 4 أيام من منتصف الدورة أو بعد 4 أيام فعلى كل سيدة أن تحتفظ بتاريخ دورة الحيض لتستطيع التنبؤ بموعد إباضتها وقدرتها على تحقيق حلم الحمل.

2- علامات التبويض

تعتبر ملاحظة علامات التبويض من أهم وأفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل والتي تتلخص في:

1- التغير في الإفرازات المهلبية والتي تأخذ شكل اللزوجة وتشبه كثيرًا بياض البيض مما يجعل المخاط المهبلي أكثر سمكًا وغامق اللون.

2- الشعور بالألم البسيط نتيجة إنغماس الحيوان المنوي بالبويضة الناضجة مما ينتج عنه بضع قطرات من الدماء.

3- تغير وزيادة درجة حرارة الجسم بمعدل نصف درجة  في فترة الإباضة فكل ما عليكِ هو قياس درجة الحرارة قبل مغادرة الفراش كل صباح.

وبتسجيل درجة الحرارة بصورة يومية يتيح للمرأة معرفة الفترة التي تكون فيها مستعدة للحمل قبل ثلاث أيام من ارتفاع درجة حرارتها وتكون فيها أكثر خصوبة.

3- الفحوصات والإختبارات

تتمكن كل امرأة عمل فحص وإختبار البول فيما يطلق عليه (مجموعة الإباضة) وفيه تتضح نسبة إرتفاع هرمونات الجسم وهذا يحدث قبل موعد الإباضة وعنه تستطيع المرأة تحديد فترة التبويض.

3- ممارسة العلاقة الحميمة بإنتظام

مما لا شك فيه أن ممارسة الجماع بصفة مستمرة ومنتظمة تزيد من فرصة الحمل لذلك فإن من أفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل هو ممارسة العلاقة الزوجية على فترات متقاربة وخاصة في الأوقات التي تسبق الإباضة.

لذلك يجب ممارسة الجماع بصفة شبه يومية وعلى الأقل كل يومين بدءً من إنقطاع الدورة الشهرية وعلى مدار الأيام الأربعة عشر التي تسبق الدورة القادمة ففي هذه الأوقات تكون السيدة أكثر خصوبة وقابلية للحمل.

4- الحفاظ على الوزن المثالي

يجب على كل سيدة أن تحافظ على وزنها ولا تترك نفسها للبدانة الزائدة أو النحافة المفرطة فكلا الأمران يشكلان مصدر خطورة على صحة المرأة ويقلل من فرصتها في الحصول على طفل فهي غالبًا تصاب بالإضطرابات في التبويض.

لذلك يجب عليها الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة والبروتينات والكربوهيدرات، والإبتعاد تمامًا عن الأطعمة السريعة والمشبعة بالدهون التي تزيد من الوزن وتساهم في تراكم الدهون في الجسم وإرتفاع نسبة الكوليسترول الضار.

5- تناول حمض الفوليك

ينصح الأطباء بضرورة تناول المرأة حمض الفوليك إذا كانت تحضر للحمل حيث يشير العلماء إلى أن حمض الفوليك عندما يتواجد في مجرى الدم الخاص بالأم يقي الجنين من شر الإصابة بخلل الأنابيب العصبية أو الإصابة بالشلل في الحبل الشوكي لذلك على كل أم تحرص على صحة جنينها أن تتناول حمض الفوليك بمعدل 0.4 حتى 0.5 ملجم يوميًا ويفضل أن يكون قبل حدوث الحمل بثلاثة أشهر على أقل تقدير، وأثناء فترة الحمل حتى ثلاثة أشهر.

كما يجب عليها أن تتناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل (الخضراوات الورقية، الفول، عصير البرتقال... والكثير من الأغذية الغنية بحمض الفوليك هذا بجانب المكملات لصعوبة الحصول على الكمية المطلوبة من حمض الفوليك من الغذاء فقط.

6- التوقف عن استخدام موانع الحمل

أفضل النصائح للمساعدة علي حدوث الحمل هو التوقف تمامًا عن استخدام موانع الحمل مثل الواقي الذكري، الغطاء الخاص بعنق الرحم، والحبوب، والإبر الخاصة بمنع الحمل فعند التوقف عن استخدام تلك الوسائل سوف تأتي الدورة الشهرية بإنتظام وإن كانت ستستغرق بعض الوقت للوصول للحالة الطبيعية والإباضة بصورة منتظمة.

7- ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم

عليكِ ممارسة الرياضة باعتدال وعدم اللجوء للتمارين الشاقة والمرهقة والتي بإمكانها أن تقلل من خصوبة المرأة وتساهم في إنخفاض فرص التبويض.

8- الإبتعاد عن الكافيين، والكحول

عدم الإفراط في شرب الكافيين والمنبهات فهي تضر بالصحة الإنجابية وتقلل من معدل الخصوبة وتناول كوب من القهوة يوميًا كاف.

كما يجب الامتناع نهائيًا عن شرب المواد الكحولية لأنها تقلل من نسبة الخصوبة لدى المرأة.

9- التغلب على جفاف المهبل

تعاني الكثير من السيدات من جفاف المهبل وهذا يصعب من الاستمتاع بالعلاقة الحميمة ويقلل من فرص الحمل لذلك فيجب على كل امرأة القيام بعمل تحسين للمهبل وذلك باستخدام المواد التي تساهم في ترطيب تلك المنطقة ولكن عليها باستخدام المرطبات التي تساهم في الحفاظ على الحيوانات المنوية.

وأيضًا إذا كنتِ تعاني من بعض الإفرازات المهبلية غير الطبيعية وهنا تجدر بك إستشارة الطبيب المعالج للتخلص من التهابات المهبل مما يسهل ويزيد من فرصة الحمل.

متي يجب الرجوع للطبيب

يجب الرجوع للطبيب إذا كان الزوجان أصحاء، حيث تحمل معظم النساء خلال عام من تكرار الإتصال الجنسي دون وقاية.

المراجع

  1. Hornstein MD, et al. Optimizing natural fertility in couples planning pregnancy. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 27, 2016.
  2. Welt CK. Evaluation of the menstrual cycle and timing of ovulation. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 28, 2016.
  3. Sackey JA. The preconception office visit. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 28, 2016.
  4. Infertility FAQs. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/reproductivehealth/Infertility/. Accessed May 10, 2016.
  5. Jennings V. Fertility awareness-based methods of pregnancy prevention. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 28, 2016.
  6. Hatcher RA, et al. Contraceptive Technology. 20th ed. New York, N.Y.: Ardent Media; 2011:41.
  7. Frequently asked questions. Contraception FAQ024. Fertility awareness-based methods of family planning. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/Patients/FAQs/Fertility-Awareness-Based-Methods-of-Family-Planning. Accessed Sept. 28, 2016.
reaction:

تعليقات